الرئيسية / أسواق عالمية / نتفليكس تغريك؟ هل يجب شراء السهم في 2021؟

نتفليكس تغريك؟ هل يجب شراء السهم في 2021؟

نتفليكس (Netflix) هي واحدة من شركات التكنولوجيا القليلة التي تمكنت من البقاء متصاعدة بعد انفجار فقاعة الإنترنت في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. اليوم، تعد نتفليكس الشركة الرائدة عالميًا في المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت، وأظهرت أسهم نتفليكس الترويجية من يونيو 2016 إلى يونيو 2019 زيادة بنسبة 243٪!

وهكذا، تمكنت نتفليكس من تبرير ثقة الأشخاص الذين استثمروا في أسهمها منذ الاكتتاب العام.

بعد أكثر من 18 عامًا، يتساءل المجتمع المالي عما إذا كان العصر الذهبي لنتفليكس قد مر، حيث تتزايد المنافسة في المحتوى عبر الإنترنت بشكل لا مفر منه. إذن، هل يستحق شراء أسهم نتفليكس في 2021؟

منذ عام 2010، شهدت نتفليكس ارتفاعًا مثيرًا للإعجاب، حيث وضعت نتفلكس نفسها على المستوى الدولي، وبدون ذلك ينمو عدد كبير من المشتركين بمعدل مثير للإعجاب. تقدم نتفليكس اليوم محتوى ترفيهيًا عبر الإنترنت في أكثر من 190 دولة.

أظهر سهم نتفليكس أداءً رائعاً خلال أزمة كورونا فبعد هبوط الأسواق جميعها، تعافى سعر السهم بعد أن هبط 100 دولار من 391 الى 289 دولار ليسترد خسائره وليرتفع الى سعر 586 دولاراً في بداية 2021.

كانت تقارير نتفليكس في الربع الأول من عام 2020 كالآتي: 5.7 مليار دولار في الإيرادات، وأرباح 1.66 دولار للسهم، و7 ملايين مشترك جديد، كما أضافت نتفليكس  8.5مليون مشترك في الربع الرابع من العام.

من شبه المؤكد أن نتفليكس قد اجتذبت المشاهدين – وساعات البث – في الأسابيع الأخيرة، حيث يتراكم مليارات الأشخاص في المنزل. ارتفع سهم نتفليكس بنسبة مذهلة بلغت 16٪، مما دفع القيمة السوقية لعملاق البث المباشر إلى أكثر من 30 مليار دولار إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عند حوالي 255 مليار دولار، وذلك بعد الإعلان عن أرباحها لعام 2020.

سهم نتفليكس والمنافسين

إذا كنت تستثمر أو تتداول في الأسهم سريعة النمو مثل نتفليكس، فكن على دراية بأن فترة الذهب الخاصة بها ستنتهي قريبًا وعليك اغتنام الفرصة. ستصل إلى مرحلة النضج عندما تتباطأ زيادات الأسعار.

لدى نتفليكس منافسين أقوياء في مجال نشاطها:

  • أمازون مع Amazon Prime Video
  • أبل مع Apple TV
  • ديزني مع Disney Plus
  • القنوات التلفزيونية التي تقدم قنوات بث الفيديو الخاصة بها.

لدى منافسي نتفليكس موارد مالية كبيرة، وتعمل أمازون وأبل وديزني بنشاط على مجالاتهم. يعد المحتوى عبر الإنترنت أو البث الرقمي إحدى الطرق لتنويع مصدر دخلهم.

لحسن الحظ، نتفليكس ليست في موقف صعب اليوم. في الآونة الأخيرة، مع انتشار فيروس كورونا ارتفع عدد المشتركين والمشاهدين بشكل حاد بسبب الحجر الصحي والبقاء في المنزل لمدة أطول.

هل من المجدي بيع أو شراء أسهم نتفليكس؟

عندما تقرأ عناوين الصحافة المالية، تشعر بأن مستقبل نتفليكس في ازدهار. بالطبع، في مثل هذه الحالة، سيصاب الكثيرون بالحماس ويتسرعون لشراء الأسهم.

من الواضح أن الشركة الأمريكية لديها ازدهار، تتمتع نتفليكس بآفاق كبيرة وطويلة الأجل، ويبدو أن استثمار اليوم سيكون ربح الغد.

بالإضافة إلى ذلك، اتفقت استوديوهات نتفليكس وهوليوود على العمل معًا لإخراج أفضل المواهب وتحسين ظروف العمل والظروف المالية لمحترفي الأفلام. إذا نظرنا إلى الوراء، يمكن القول أن شراء أسهم نتفليكس يجب أن يكون خيارًا لا يمكن استبعاده على الرغم من الصعود والهبوط على المدى القصير.

تحقق أيضا

كيف غير التداول حال الثنائي خالد واحمد بطريقة عكسية

يعد التداول في حسابات التداول اليومي سلاح ذو حدين، حيث يمكن أن يكون هو الطريق …

اترك تعليقاً